˙·٠•●¤ۣۜ๘(¯` منتديات تاج ششار ´¯)¤ۣۜ๘●•٠·˙
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي تاج ششار
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة تاج ششار

عبد الحميد بن باديس

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

m1 عبد الحميد بن باديس

مُساهمة من طرف تاج ششار في الخميس مايو 14, 2009 9:52 pm

عبد الحميد بن باديس

هو العلاّمة الإمامعبدالحميد بن باديس(1889-1940م) من رجالات الإصلاح فيالجزائرو مؤسسجمعية العلماء المسلمينبالجزائر

رائد النهضة الجزائرية، وأحد رجالات الجزائر الصامدة وعظمائها.
الحمدللهالذي علم بالقلم علم الإنسان مالم يعلم ، أحمده سبحانه وأشكره على ماأولانا من كثير الهبات والنعم ، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لاشريك لهعظيم الرحمة شديد النقم ، وأشهد أن محمداً عبدا لله ورسوله أوتي جوامعالكَلِمْ فبلغ عن ربه شريعته بأفصح لسان وهدى وعلم فصلى الله عليه وعلىآله وصحبه وسلم .أما بعد:

جدير بنا أن نذكر عبد الحميد بن باديس كلما أظلنا يوم 16 أفريل[نيسان]، فلقد كان رحمه الله أمة وحده،وقد وهب حياته في خدمة الجزائر وكرس حياته في العلم والمعرفة وبإتصالاته بكبار العلماء ،عاملاًعلى نشر العربية والإسلام وجميع مقومات الشخصية الجزائرية، ولقي في سبيلذلك جفاء الأقربين، وحرب الأبعدين، فما كلَّ ولا ملَّ ولا استسلم حتى فارقالحياة. لذلك أرى من واجب الوفاء تجديد ذكراه وتقديم لمحات من حياته للجيلالصاعد المعتز بالعروبة والإسلام عساه أن يتخذ من حياة هذا الرجل العظيممثال احتذاء ومنار اقتداء.

ولادته ونشأته:

هو عبدالحميد بن محمد المصطفى بن المكي بن محمد كحول بن الحاج علي النوري بنمحمد بن محمد بن عبد الرحمان بن بركات بن عبد الرحمان بن باديس الصنهاجي. ولد بمدينةقسنطينةعاصمة الشرق الجزائري يوم الأربعاء11 ربيع الثاني 1307 هـ الموافق لـ4 ديسمبر1889م على الساعة الرابعة بعد الظهر، وسجل يوم الخميس 12 ربيع الثاني 1307 هـالموافق لـ 5 ديسمبر 1889 م في سجلات الحالة المدنية التي أصبحت منظمة وفيأرقى صورة بالنسبة لذلك العهد كون الفرنسيين أتموا ضبطها سنة 1886 م. نشأابن باديس في بيئة علمية، فقد حفظالقرآنوهو ابن ثلاث عشرة سنة، ثم تتلمذ على الشيخأحمد أبو حمدان الونيسي،فكان من أوائل الشيوخ الذين كان لهم أثر طيب في اتجاهه الـديـنـي، ولاينسى ابن باديس أبداً وصية هذا الشيخ له: "اقرأ العلم للعلم لا للوظيفة"،بل أخذ عليه عهداً ألا يقرب الوظائف الحكومية عندفرنسا. وقد عرف دائماً بدفاعه عن مطالب السكان المسلمين فيقسنطينة. عبد الحميد ابن باديس ظاهرة عرفها التاريخ وعرفتها الجزائر،وهكذاترعرع في أسرة لها تالد من علم وفضل يشهد به تاريخ الجزائر من عهد المعزبن باديس الصنهاجي إلى العهد العثماني، حيث كان أبو العباس أحميدة بنباديس من أشهر قضاة قسنطينة وأفاضل علمائها، غير أن العصور المظلمة قضتعلى ما كانت تتمتع به هذه الأسرة وغيرها من الأسر الجزائرية من علم ومجدوبطولة ورجولة، وكمنت تلك الخصائص والميزات إلى أن تجلت في عبد الحميدفكان همزة وصل ربطَ الأواخر بالأوائل، وجدد أمجاد الجزائر وأزال عنها غبارالخمول والنسيان.

تعلمه:

حفظالقرآن على الشيخ محمد بن الماداسي، وتلقى مبادئ العلوم على الشيخ حمدانالونيسي بجامع سيدي محمد بن النجار بقسنطينة وقد أخذ عليه عهداً بأن لايعمل عملاً للحكومة ولا ينخرط في وظائفها، ووفى عبد الحميد بهذا العهدوأخذه على بعض تلامذته الذين توسم فيهم خدمة الصالح العام.

هجرته في طلب العلم:

هاجرشيخه حمدان إلى الحجاز فتاقت نفس عبد الحميد إلى جامع الزيتونة فذهب إليهسنة 1908 فتلقى العلم على علمائه حتى أحرز على شهادة التطويع في العلوم ،وهي من أكبر الشهادات العلمية في ذلك العهد، وكان من شيوخه الذين لهم أثرفي توجيهه العلمي الشيخ محمد النخلي رحمه الله ، والشيخ الطاهر بن عاشورحفظه الله.

سفره إلى الشرق:

ماكاد يستقر بقسنطينة بعد عودته من تونس سنة 1912 حتى تحركت في نفسه دواعيالتشوق إلى البقاع المقدسة، فحج واعتمر
وجدد العهد بشيخه حمدان وزوده هذابرسالة إلى الشيخ محمد بخيت أحد علماء عصره في مصر، فاتصل به وبكبارالشيوخ، ورجع من هنالك بإجازات وأسانيد.

مباشرته للتدريس:

عادإلى قسنطينة ورابط بمسجد سيدي قموش يقضي بياض يومه في تعليم الشبان مبادئالعلوم والإسلام الصحيح، ويوجههم التوجيه الحسن. وعند إقبال الليل يلتفتإلى الكهول والشيوخ الملتفين حوله بالجامع الأخضر يدعوهم إلى الله علىبصيرة ويذكرهم بأيام الله. فكانت مجالس دروسه كثيرة الزحام، تخرجت عليهطبقة من العلماء والأدباء امتازوا بعمق التفكير وصدق التعبير فكانوا بحقرواد النهضة الجزائرية في العلم والأدب والوطنية.

اشتغاله بالصحافة:

كانمن مؤسسي جريدة النجاح، ثم تخلى عنها، وأسس سنة 1925 جريدة المنتقِد،وتولى رئاسة تحريرها وأسند إدارتها للشهيد أحمد بوشمال، وكان من كتابهاالشيخ مبارك الميلي، والشيخ الطيب العقبي، رحمهما الله، وقد نشرت في عددهاالسادس مقالاً للميلي تحت عنوان «العقل الجزائري في خطر»، كما نشرت فيعددها الثامن قصيدة للعقبي تحت عنوان «إلى الدين الخالص» ومثل هذه القصيدةوذلك المقال يعد جراءة كبرى في ذلك العهد لتناولهما العادات المألوفةبالنقد والتجريح. وسارت على خطتها حتى عُطلت بقرار بعدما برز منها ثمانيةعشر عدداً؛ فأصدر بعد ذلك جريدة الشهاب على خطة المنتقد ومباديه، فلاقت فيسبيل ذلك ما لاقت من العناء والصعوبات قلم تلن قناتها لغامز، وتحالفت قوىالرجعية وكل هامز لامز على عبد الحميد حتى أصبح مهدداً في حياته.

محاولة اغتياله:

ففيسنة 1927 بينما هو متوجه إلى سكنه بعد خروجه من درس التفسير ليلاً، إذابأحد الجناة يحاول اغتياله، فاستغاث الشيخ فألقى الناس القبض على الجانيقبل إتمام الجريمة، فهنأ الشعراء الشيخَ بالنجاة، وما زلت أذكر طالعَقصيدة محمدالعيد:

حمتْكَ يدُ المولى وكنتَ بها أولى * فيا لك من شيخ حمته يدُ المولى

مكانة الشهاب:

للشهابمكانة مرموقة في الشمال ا
لإفريقي ، فما زلتُ أذكر أن الشيخ مصطفى بن شعبانبتونس رحمه الله كان يكتب في جريدة الشهاب ويعمل على نشرها كان يكتب فيهامن المغرب الأقصى ويعمل على نشرها الأستاذ علال الفاسي والفقيه غازيوغيرهم من شباب الأمس وشيوخ اليوم، وأذكر أن مما نشرتْه الشهاب إذ ذاكالشاب السيد علال قصيدة طالعها:

أبعد مرور الخمس عشرة ألعبُ

وذلكفي سنة 1927، وقد استحالت الشهاب من جريدة أسبوعية إلى مجلة شهرية فكانتسجلاً لتاريخ الجزائر العلمي والسياسي في عصر الانبعاث أو في الفترة التيكانت بين الحربي الحرب الكبرى والحرب الأخيرة ، وكان يحرر فيها فصل : (فيالمجتمع الجزائري) أحمد توفيق المدني عالباً ويحرر فصل : (الشهر السياسي) دائماً، ويحرر عبد الحميد القسم الديني والقسم العلمي من المجلة وأهمهامجالس التذكير التي تسعى وزارة الأوقاف حالياً في جمعها ونشرها كما تول
تطبع ونشر مجموعة دروسه في علم التوحيد على الطريقة السلفية.

avatar
تاج ششار
مدير عام
مدير عام


مزاجك هنا فى ششار :
ذكر
عدد الرسائل : 323
العمر : 29
العمل/الترفيه : مدير
نقاط : 414
تاريخ التسجيل : 09/10/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

m1 رد: عبد الحميد بن باديس

مُساهمة من طرف تاج ششار في الخميس مايو 14, 2009 9:53 pm

عبد الحميد ونادي الترقي:

فيسنة 1927 أسس السادةُ الحاج مماد المنصالي ، محمود بن ونيش ، عمر الموهوب، أحمد توفيق المدني ، وبعض الإخوان نادي الترقي ، فكان النادي ملتقىالنخبة المفكرة سواء من كان منهم مقيماً بالعاصمة أو من كان وافداً عليهامن الخارج. وكانت تلقى فيه المحاضرات والمسامرات ، وتقام فيه الحفلات ،فكان عبد الحميد كلما جاء إلى الجزائر يحاضر فيه أو يسامر أو يجمتع فيهبالشباب الناهض المتوثب من طلبة العلم والمفكرين ، فكان النادي بذرة صالحةللنهضة الجزائرية.

ولقدتكونت لجنة تحضيرية فيه انبثقت عنها جمعية العلماء المسلمين الجزائريين ،وكان كاتب اللجنة الشيخ أحمد توفيق المدني ورئيسها السيد عمر إسماعيل رحمهالله.

عبد الحميد رئيس جمعية العلماء:

تأسستجمعية العلماء بعد الاحتفال بمضي قرن على احتلال الجزائر فكان ذلك رداًعملياً على المحتفلين الذين كانت أصواتهم تردد الجزائر فرنسية وكان شعارالعلماء المصلحين "الإسلام ديننا ، العربية لغتنا ، الجزائر وطننا" ، وقدظهر هذا الشعار أول ما ظهر مكتوباً على كتاب الجزائر للشيخ أحمد توفيق ،ثم تناولته الألسنة والأقلام ولقن للتلامذة في المدارس وذلك سنة 1931، وفي 5 ماي [أيار] من هذه السنة اجتمع علماء القطرالجزائري بنادي الترقي فأسسواجمعية العلماء وأسندوا رئاستها إلى عبد الحميد بن باديس بإجماع ، وكانغائباً حيث لم يحضر معهم في اليوم الأول ولا في اليوم الثاني ، وفي اليومالثالث جاء إلى الاجتماع وألقى كلمة جاء فيها:

"إخواني، إنني قد تخلفت عن جمعكم العظيم اليوم الأول والثاني فحرمت خيراً كثيراً،وتحملت إثماً كبيراً، ولعلكم تعذرونني لما لحقت في اليوم الثالث، وأذكرلحضراتكم ما تعلمونه من قصة أبي خيثمة الأنصاري لما تخلف عن النبي صلىالله عليه وآله وسلم في غزوة تبوك ثم لحقه فقال الناس هذا راكب يرفعه الإلويضعه ، فقال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : كن أبا خيثمة ، فقالوا: هو أبو خيثمة ، فاعتذر إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقبل عذره ودعا لهبخير . ومثلكم من كان له في رسول الله صلى الله عليه وسلم القدوة الحسنة." هكذا كان يستلهم أقواله وأفعاله من السنة النبوية.

وألقى خطاباً آخر في ذلك الاجتماع عندما باشر مهام الرئاسة ، هذا نصه:

"الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وآله وصحبه ومن والاه. إخواني، إنني ماكنت أعد نفسي أهلاً للرئاسة لو كنتُ حاضراً يوم الاجتماع الأول ، فكيفتخطر لي بالبال وأنا غائب ؟ لكنكم بتواضعكم وسلامة صدوركم وسمو أنظاركمجئتم بخلاف اعتقادي في الأمرين فانتخبتموني
للرئاسة.

إخواني ، كنت أعد نفسي ملكاً للجزائر أما اليوم فقد زدتم في عنقي ملكية أخرى ، فاللهَ أسأل أن يقدرني على القيام بالحق الواجب.

إخوانيإنني أراكم في علمكم واستقامة تفكيركم لم تنتخبوني لشخصي، وإنما أردتم أنتشيروا بانتخابي إلى وصفين عرف بهما أخوكم الضعيف هذا: الأول إننيقَصَرْتُ وقتي على التعليم فلا شغل لي سواه فأردتم أن ترمزوا إلى تكريمالتعليم اظهاراً لمقصد من أعظم مقاصد الجمعية وحثاً لجميع الأعضاء علىالعناية به كل بجهده ، الثاني: أن هذا العبد له فكرة معروفة ، وهو لن يحيدعنها ولكنها يبلغها بالتي هي أحسن ، فمن قبلها فهو أخ في الله ، ومن ردهافهو أخ في الله، فالأخوّة في الله فوق ما يقبل وما يرد ، فأردتم أن ترمزوابانتخابي إلى هذا الأصل ، وهو أن الاختلاف في الشيء الخاص لا يمس روحالأخوة في الأمر العام."

هذامبدأ عبد الحميد في الحياة. فالرجل قرآني ورباني استمد هذا من قول اللهتعالى : (ادعُ إلى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة وجادلتم بالتي هيأحسن). وهذه الطريقة كان يسلكها مع جميع الناس سواء أكانوا من تلامذتهومريديه ، أم من خصوم فكرته ومناوئيه، ورغم هذا فلم تمضِ سنة على تأسيسجمعية العلماء حتى دخلت في معارك حامية مع أذناب الاستعمار ومع أصحابالبدع والخرافات، وأخذت تؤسس المدارس الابتدائية لتعليم الدين واللغة،وترسل وفود الوعاظ يجولون المدن والقرى، وكان عبد الحميد أسس بقسنطينةمدرسة التربية والتعليم وجعل لها فروعاً في القطاع القسنطيني وكاد التعليميعم المداشر والقرى ،
فأوجست الحكومة الفرنسية خيفة في نفسها فعطلت غالبيةالمدارس، وزجت ببعض المعلمين في السجون وحاكمتهم محاكمة المجرمين، فكانعبد الحميد يشجع أبناءه المعلمين على المقاومة ويثير حماس الجماهير، ويحتجعلى هذه المعاملة.
avatar
تاج ششار
مدير عام
مدير عام


مزاجك هنا فى ششار :
ذكر
عدد الرسائل : 323
العمر : 29
العمل/الترفيه : مدير
نقاط : 414
تاريخ التسجيل : 09/10/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى