˙·٠•●¤ۣۜ๘(¯` منتديات تاج ششار ´¯)¤ۣۜ๘●•٠·˙
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي تاج ششار
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة تاج ششار

مناهج النقد الادبي الحديث العالمى

اذهب الى الأسفل

default مناهج النقد الادبي الحديث العالمى

مُساهمة من طرف تاج ششار في الخميس مايو 14, 2009 7:49 pm

[center]بسم الله الرحمن الرحيم

تعرضت مفاهيم النقد الادبي الى تغيرات خلال القرن العشرين فيما يخص وظائف النقد واساليبه واهدافه . فبعد ان كان النقد في المفهوم الكلاسيكي ينظر الى الاثر الادبي بحد ذاته , أي باعتباره موضوعا مكتفيا بذاته , ومتخذا مكانه الخاص , برز المفهوم الحديث للنقد وفيه لم يعد الاثر الادبي موضوعا طبيعيا يتميز عن الموضوعات الاخرى بالسممات الجمالية فحسب , بل صار يعتبر نشاطا فكريا عبَّر بواسطته شخص معين عن نفسه .اي باختصار فان هدف النقد تحوّل عن الموضوع نفسه , الى كل ما يحيط الموضوع , مع التركيز على تفاصيل مثل ظروف العمل الادبي , السيرة الذاتية للمؤلف والحس الشعري poetics المتضمن في ذلك العمل الادبي .

ف

كانت اللغة من اول الحقول التي طبقت نظرية البنيوية في مناهجها اذ وضع سوسيير نظريته في بنيوية اللغة التي صورت اللغة على انها نظام من الاشارات تربطها علاقات تحكمها قوانين تركيبية Syntagmatic وتنظيمية Systematic

كما ان السيميولوجية ( الاشاراتية ) Semiotics وهو العلم الذي اختص بنظام الاشارات ضمن مجتمع ما , قد تاثر بالبنيوية كنظرية , ويمكن الاستفادة من التحليل السيميائي لتوضيح معاني العمل الادبي والفني

2- اثر المدرسة الشكلية والبنيوية في النقد الادبي :

ظهرت مدارس ادبية نقدية اعتمدت علوم اللغة منهجا نقديا , منها مدرسة الشكليين الروس , والتي ارتبطت بمسار مدرسة المستقبليين الروس Futurists الفنية . كما ظهرت مدرسة شكلية بنيوية في فرنسا وتاسست على يد المفكر والناقد رولان بارت Roland Barthes الذي راي في النقد الادبي محاولة لتفسير العلامات للوصول الى المدلولات .

- موضوعية النقد : يؤكد بارت على موضوعية النقد , فانه يرفض فكرة كون الاثر الادبي نتاجا لشيء آخر تكون علاقته به سببية , ويرى في ذلك نظرة قاصرة للفن والادب . ان له فكرة يقيم عليها منهجه النقدي وهي ان " ارتباط العمل بالعالم الخارجي يكون عن طريق العلامة التي تدل على اشياء ومواضيع خارج العمل نفسه "

- الاشارات السمعية والبصرية : يقوم بارت بتقسيم الاشارات حسب طبيعتها الى ( اشارات سمعية – زمانية ) تميل الى ان تكون رمزية بطبيعتها , بينما تميل الاشارات البصرية ( المكانية ) الى ان تكون ايقونية Iconological تمثيلية .

- اتباعية النقد للعمل الادبي : يدعو بارت النقد باللغة الاتباعية Metalanguage ويرى انه من واجبها كي تكون فاعلة ان تتغير مع النص المدروس ( الاثر المنتقد )

كما يعتبر بارت ان نظام الاشارات العائد الى عمل ما انما يُحددمن قبل الكاتب نفسه , فيتجاوب حتما مع اسلوبه الشخصي , ودور الناقد يكمن في اعداه لغة يستطيع بواسطة تماسكها ومنطقها لن يتلقى اكبر ما يمكن من لغة المؤلف . يُستدل مما سيق ان الامر لا يتعلق بحقيقة نقدية بقدر ما هو بحث في تماسك اللغة ( بنيويتها ) ومشروعيتها في التخاطب مع الاخر ...

2) مدرسة النقد البراغماتي ( الوظيفي )
1- الاساس النظري:

الفلسفة البرغماتية Pragmatism ( الكلمة مشتقة من اليونانية وتعني العمل أو التطبيق) وهي تيار مثالي واسع الانتشار في الغرب , صاغ مبادئه الاساسية الفيلسوف وعالم اللغة تشارلز بيرس Charles Pierce , ويصف البرغماتيون مذهبهم بانه فلسفة العمل والفعالية وبأنه الطريقة المُثلى لاعادة بناء العالم من جديد وتحقيق حياة افضل . وبذا فانهم يرون الفلسفة على انها " مجموعة قواعد السلوك التي تضمن النجاح والفائدة وبلوغ الاهداف " . ويعير البرغماتيون الحقيقة اهتماما خاصا ,وهي تسلوي حسب مفهومهم المنفعة والفائدة . ولكي تُفهم الحقيقة فهما جيدا تأخذ البرغماتية بالنسبية المطلقة , أي بما يجعل امور الحياة ومواضيعها كلها نسبية وبذلك يتحقق الهدف المرجو منها , ألا وهو المنفعة .

لكن مفهوم البرغماتية تغير ليصبح مفهوما سياسيا ملازما للانظمة الرأسمالية التي جعلته منهجا سياسيا واقتصاديا واجتماعيا على النحو التالي :" اعتبار المنفعة والربح والفائدة المتحققة من العلاقات والمواقف هي اساس صوابها ومشروعيتها وضرورتها , وليس الحق والعدل والاخلاق والمبادئ" . و بالتأكيد يمثل هذا التوجه الفكري خطرا من وجهة نظر المدرسة الاجتماعية والماركسية , ويتمثل ذلك في قول الفيلسوف البرغماتي الانكليزي شيللر : " لا تُفسح البرغماتية لكل شخص ان يمتلك الحقيقة الخاصة به " .

2- اثر الفكر البراغماتي في النقد الادبي :

مما لا شك فيه ان لا يُعير فكر الفعالية والعمل اهتمام بالمواضيع الادبية والفنية سوى بالقدر الذي تخدم فيه غرضا نفعيا , حيث تتحدد بدورها الوظيفي فقط دون الاهتمام باهدافها الاخرى . اذا لم يكن من اثر يذكر لهذه المدرسة في النقد الادبي اوالنقد الفني على حد سواء ...

3) مدرسة النقد الظاهراتي والوجودي
1- الاساس النظري :

بدأت الاسس الفلسفية لهذه المدرسة في بدايات القرن التاسع عشر وتم تطويرها في القرن العشرين

أ‌- الفلسفة الظاهراتية

اسس ادموند هوسرل هذه الفلسفة ولكنها أتخذت شكلا ذاتيا مثاليا حاول هايدغر في الفلسفة الكلاسيكية القديمة ان يقربه الى الواقع , اساس هذه الفلسفة هي دراسة الحقيقة من خلال ما يظهر للمتلقي , وتعتبر الظاهر بمثابة حقيقة الموضوعات التي تكمن خلفها . ركزت الظاهراتية على التعامل مع التجربة المعاشة والحياة الفعلية والواقع المادي الملموس, في حين تقوم فلسفة هايدغر بالتركيز على الكينونة والوجود الاصيل الذي يحققه الانسان باختياره لاسلوب علاقته بالاركان الرباعية : الارض , السماء, المقدسات , الانسان , والتي هي ثوابت اساسية في كل زمان ومكان ..

ب – الفلسفة الوجودية : كان الظوهور الاول لهذه الفلسفة هو في منتصف القرن العشرين كتعبير مباشر عن اليأس واللامعقول ولا منطقي من السيطرة على لا انسانية العالم الغربي . تستمد الوجودية اساسها الفلسفي من الظاهراتية , والمفهوم الاساسي من لغتهم هو " الوجود " ويقصد به الحياة الروحية للفرد . ولا ينكر الوجوديون وجود عالم الاشياء الموضوعي ولكنهم يعتقدون " بانه لا وجود للعالم بدون الانسان ".

كما ان حياة الفرد الفكرية تأتي عندهم بالدرجة الاولى ...

وبالنسبة لعلاقة المادة بالفكر , فان الحل المثالي يكمن في وحدتهما اذ يقول هايدغر " العالم والذات متكاملان , والاثنان ليسا لثنين ولكنهما واحد " .

ومن ابرز دعاة الوجودية : كارل باسيرز ومارتن هايدغر في المانيا

وجان بول سارتر وغابريل مارسيل في فرنسا

ويمكن ايجاز ارائهم كما يلي :

1- تعلن الوجودية العداء للعلم ولا تتبع المناهج العلمية في نظرتها للحياة .

2- تدعو لتحرر الانسان من قواعد فكرية بالية يجعل الانسان نفسه اسيرا لهل .

3- لا تتعامل بمفاهيم اجتماعية , بل تخاطب الفرد مباشرة , أي انها فلسفة ذاتية تحاول انقاذ الانسان من المجموع ( كما ذكر بانها احتجاج عن عجز الانسان امام القوى الغاشمة التي قامت بالحروب العالمية )


2- اثر المدرسة الظاهراتية والوجودية في النقد الادبي:

يستحوذ النقد الظاهراتي على مساحة كبيرة من التراث النقدي الادبي .يعتبر غاستون باشلار (مفكر واديب وناقد فرنسي , كتب في فلسفة العلوم والنقد الادبي ),يُعتبر من اكثر مفكري القرن العشرين عمقا وتأثيرا , وهو مؤسس النقد الادبي الظاهراتي .

يرى باشلار ان على الناقد ان يكون ( ذاتيا وموضوعياً في آنٍ واحد وان " يحلم " مع الاثار لا أن يقتصر على " رؤيتها " بصورة جيدة ) . تأثر باشلار في التحليل النفسي وبصورة خاصة في طروحات يونغ " التي سيأتي ذكرها في مدرسة التحليل النفسي " فهو يميل الى الاخذ بمفهوم اللاشعور الجمعي الذي يصنع الصور البدائية للعالم الخيالي . وهو يتفق تماما مع النقَاد النفسيين في عدم كفاية النقد الكلاسيكي الذي يرد الخلق الى ما هو شعوري في الانسان " الذي يعتبر ان الضورة اما زمنية أو نسخة عن الواقع وينسى الوظيفة الشعرية التي هي في جوهرها اعطاء شكل جديد للعالم الذي لايوجد بصورة شعرية الا اذا اعيد تخيُّله باستمرار "



ما قبل الوعي Preconscious

اللاوعي Unconscious

كما قام بتشريح الشخصية الفكرية الى مستويات ثلاثة يقوم على اساسها تفسير العمل

الادبي او الفني و هي

· الأنا( Ego ) : تساهم في تحديد العملية الشكلية .

· الأنا العليا (Superego ) :مسؤولة عن التطلعات الروحية التي تطرح ايديولوجيات او الاساس الفكري للعمل .

· الطاقة الجنسية (Libido) : يستقي منها الفنان او الاديب طاقنه , رؤيته الغامضة , ولا عقلانيته

- تفسير الرؤية والرموز وهي تفسير فرويد لرموز اللاوعي التي يقوم بارجاعها الى الطاقة الجنسية , في عمليات التحليل النفسي للاحلام , فقد استعار النقاد منه الفرضيات الاساسية في عمل اللاشعور والتعبير عن الرغبات الكامنة بعملية التداعي association وكيفية تشكل الرؤية في الاحلام بعمليات مثل

· الخلط المكاني displacement وتتمثل في عدم القدرة على التمييز في

الحلم بين اليمين واليسار , والفوق والتحت.

· الخلط الكلامي condensation ويحصل عند اختلاط الافكار فينتج

عنه تعبير ملتوي تحاشيا لايقاظ العقل الواعي .

· الفصل ( الفصم ) splitting وهو استقلال بعض التجارب عن الوعي

وعملها منفصلة عنه في بعض الاحيان .

اما القصور الفرويدي في التفسير النقد الفني والادبي فانه يتمثل في اصراره على ارجاع العمل الى القوى المكبوته , وتفسير الحقائق المرئية على انها تمثل حقائق اخرى ( أي دراسة الدور الدلالي دون الاهتمام به كظاهرة جمالية مستقلة ) , اضافة الى الطابع الفردي لطروحاته التي تتعامل مع الفرد بشكل اساسي دون ارتباطه بالمجموع .

ب‌- طروحات يونج : ان يونغ هو احد تلامذة فرويد , الا انه خالفه حول مبدأه في الطاقة الجنسية التي ترجمها الى " دفقة حيوية " وليس " طاقة جنسية ",كما تعلمل يونغ مع اللاشعور الجمعي واستنبط منه فكرة النماذج العليا التي حلّت محل الرموز الفرويدية في تفسير اللاوعي الفردي .

· النظرة الشاملة : يقارن يونغ عملية التحليل النفسي بالتشكيل الشعري بارجاع الاثنين الى رواسب نفسية لا شعورية وجماعية , أي رواسب تكمن في ذاكرة الجماعة وليس الفرد .


/
/
/


( يتبع )
__________________
avatar
تاج ششار
مدير عام
مدير عام


مزاجك هنا فى ششار :
ذكر
عدد الرسائل : 323
العمر : 30
العمل/الترفيه : مدير
نقاط : 414
تاريخ التسجيل : 09/10/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى